كيفية التعامل مع الطفل العصبي والبكاء والعنيد؟

كيفية التعامل مع الطفل العصبي والبكاء والعنيد؟

كيفية التعامل مع الطفل العصبي والبكاء والعنيد؟

لكل أم مقبلة على الإنجاب أو فتاة مقبلة على الزواج، فهذا المقال مفيد لك كي تتعرفي على أهم الأفعال التي يجب أن تقومي بها مع طفلك لتربيته بطريقة سليمة.

سواء أكان الطفل عصبي أو عنيدا أو كثير البكاء أو غيره من الصفات التي تقابلنا يوميا مع الأطفال.

فهناك العديد من أنواع من الأطفال التي يصعب على الأمهات التعامل معها لهذا سوف نتعرف في هذا المقال على شخصية  كل طفل وكيفية التعامل معه وما هي أفضل الطرق للتربية الصحيحة للطفل.

ولكن دعونا نتعرف سريعا على كيفية التعامل مع الطفل بشكل عام.

كيفية التعامل مع الطفل

يولد الطفل منذ أول يوم عبارة عن قطعه بيضاء غير ملوثة تماما، لا تحتوي على أي أفكار أو تصرفات أو أخلاق غير مسموح بها، فهو يشبه قطعه الصلصال التي يمكن تشكيلها كما تريدين.

شخصية الأب والأم هما من أكثر المؤثرات التي تؤثر في الطفل، كما أن التصرفات التي تقوم بفعلها أمام الطفل تؤثر في سلوكه وشخصيته.

هناك العديد من الأطفال الذين يعانون من العصبية بشكل كبير وهذا يرجع إلى أن الطفل قد شاهد الأب والأم في حالة من العصبية.

ومن المؤسف أن نقول أن الطفل العصبي أو العنيد قد تظهر عليه مشاعر الغضب والتوتر أمام الأشخاص المحيطين به وفي الأماكن العامة، وهذا يجعل الأب والأم في حاله من الحرج في كثير من الأحيان.

كما يوصي الأخصائيون دائما أن الطفل العصبي أو العنيد يحتاج إلي تربية وعناية واهتمام بصورة أكبر من الطفل الطبيعي.

كما أن الإسراع في تعديل ذلك السلوك الخاطئ في منذ الصغر يساعد بشكل كبير في استجابة الطفل أسرع عند تعديله في الكبر.

ولتربيه الطفل بطريقه صحيحه يجب على الأبوين أن يقوما باحترام الطفل، فهذا يجعله يشعر أنه محبوب بالنسبة لابويه.

من الضروري أن يتم اتاحة الفرصة للطفل على الاختيار واتخاذ القرارات وهذا يمنع العناد بشكل كبير فالطفل في الغالب يرجع إلى عنصر العصبية عندما يرى الآخرين يفرضون عليه أمورا لا يرغب بها.

يجب على الآباء والأمهات أن يكونوا مستمعين جيدين لأبنائهم وألا يقوموا بفرض أي شيء على الطفل قبل أن يتم مناقشته في الأمر واقناعه بكل هدوء.

تجاهل مشاعر الأطفال أو الأفكار التي يريدون توصيلها للأب أو الأم يزعزع من ثقتهم في أنفسهم ويجعلهم دائما في حاله من التوتر والعصبية والعنف.

وبعد أن شرحنا بالتفصيل كيفية التعامل مع الطفل بشكل عام دعونا نشرح أهم شخصيات الصفات الغير محببة في الأطفال وكيفية التعامل معها بالتفصيل كالطفل العصبي أو العنيد أو البكاء أو غيرها.

كيفية التعامل مع الطفل العصبي والبكاء والعنيد؟

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

قبل أن نتعرف على كيفية التعامل مع الطفل العنيد دعونا نشرح أولا لماذا يلجا الطفل إلى العناد أو العصبية.

هناك بعض الأمور البسيطة التي يفعلها الآباء والأمهات والتي بدورها تدفع الطفل إلى العصبية.

من أهم الأمور التي تسبب عناد الطفل هو فرض أشياء من قبل الآخرين على الطفل سواء من الأب و الأم أو المحيطين به.

لهذا فمن الضروري أن يتم احتواء الطفل بطريقه رقيقة وبسيطه وأخذ رأيه فيما يريده قبل أن يتم الرفض.

عليك أولا بأن تحترم طفلك جيدا وبخاصة أمام الآخرون فإهانه طفل صغير أمام أحد الأشخاص سواء أقاربه أو أصدقائه، يجعل بداخله غريزة في الانتقام ويجعل منه طفلا ضعيفا وعنيدا وعصبيا.

فالاستماع إلى الأطفال واحترامهم وإقناعهم بكل هدوء يجعل منهم أشخاص أقوياء قادرين على اتخاذ القرارات منذ الصغر.

 من الضروري أن يتم اقتناء بعض الأشياء المحببة للطفل كبعض الألعاب أو بعض الهوايات المفضلة له بجانبه.

فعندما يريد الطفل القيام بأي سلوك غير مرغوب فعلي الأبوين أن يتم إشغال الطفل على الفور بتلك الأشياء التي يحبها لكي يغفل عن القيام بسلوك غير مرغوب فيها.

اقرا المزيد: ما هي فوائد الموز للأطفال ؟

كيفية التعامل مع الطفل العصبي والبكاء والعنيد؟

كيفية التعامل مع الطفل العصبي

الطفل عصبي يشبه إلى حد كبير الطفل العنيد أيضا في التصرفات والأفعال ولكن الطفل العصبي ينزعج سريعا عند حدوث أي شيء لا يرغب به.

ومن أخطر الأشياء التي يجب أن ننتبه إليها أن الطفل عصبي من الممكن أن ينقل سلوكه الغير محبب إلى الأطفال المحيطين به.

فمثلا عندما يوجد طفل عنيد وعصبي بين مجموعه من الأطفال سواء بالروضة أو المدرسة فقد يكون نموذج في بعض الأحيان يقتدى به من قبل الأطفال الآخرين وهذا يعطينا إشارة إلى ضرورة التخلص على الفور من عصبية الطفل.

وكيفية التعامل مع الطفل العصبي لا تختلف كثيرا عن طريقه التعامل مع الطفل العنيد.

فمن الضروري أن يتم تحسين العلاقة بشكل كبير بين الطفل وأبويه سواء الأم أو الأب وأن يشعر الطفل بأنه محبب من قبل أبويه.

عدم معقابة الطفل بالضرب على الفور بعد قيامه بتصرفات غير محبوبة، فهذا يجعله يزداد أكثر في العصبية.

ولكن يجب أن نترك له مساحة من الوقت لكي يبدي عن غضبه من أمر ما ولكن في حدود وهذا من أهم النصائح التي تساعد في كيفية التعامل مع الطفل .

يجب أن تكون قدوة حسنه للطفل، فالأبوين هما من يشكلان سلوك الطفل من خلال تصرفاتهما أمام الأطفال سواء بالسلب أو أو الإيجاب.

ويجب أن تكون طريقه الحوار والنقاش مع الأطفال بطريقه سلسة وأن نحترمهم على الرغم من صغر سنهم فهذا يجعل الطفل يحترم من حوله جميعا.

لا يجب أن يتم مقارنة الطفل بأقرانه أو أصدقائه فهذا يجعل الطفل عصبي أكثر من الازم.

من الضروري جدا أيضا أن يثبت الأبوين على رأيهما في أمر ما ولا يتم تغييره مهما حدث، حيث أن تغيير الرأي بالرفض مرة ثم القبول مرة أخرى يجعل الطفل يرفض تنفيذ ما تطلبه منه.

عندما تقوم بطلب عمل شيء من الطفل كالذهاب للنوم أو الذهاب لتناول الطعام فعليك أولا بان تخيره.

فليكن مثلا تريد تريد أن تجعله يأكل طعامه فعليك بأن تسأله هل تريد تناول الطعام الآن أم شرب بعض الحليب.

فطريقه طرح الأمر على الطفل هو ما سوف يحدد تقبل الطفل للأمر أم لا، وهذا يساعد في كيفية التعامل مع الطفل العصبي. .

كيفية التعامل مع الطفل العصبي والبكاء والعنيد؟

الطفل كثير البكاء

كيفية التعامل مع الطفل البكاء؟ حيث أن هناك نوع من الأطفال يصعب التعامل معه بشكل كبير وهو الطفل الذي يبكي كثيرا وعلى أتفه الأسباب.

وفي هذه الحالة يجب عليك بعمل التالي:

  • أن تقوم أولا بتفهم ما سبب بكاء الطفل ولا تجعله يشعر أن ذلك مشكلة أو تتعصب أنت عليه لأنه سوف يزداد أيضا في العناد والبكاء ولكن عليك التحلى بالصبر وتقديم اقتراحات لمساعدته.
  • الطفل في الغالب يبكي عندما يريد التعبير عن شعوره الداخلي أو عن شيء يريده وهذا أمر خاطئ جدا لذلك فإنه عليك تغيير ذلك السلوك، فيجب أن تطرح الأم طريقة كيفية التعبير عن مشاعره بشكل سليم بدون التوجه إلى البكاء.
  • ولكن من أكثر الأخطاء التي يقع فيها الكثير بل الغالبية العظمى هو تلبيه رغبات الطفل عند البكاء على الفور، وهذا خطأ تماما، بل يجعل الطفل يزداد في ذلك التصرفات الغير سويه.
  • لهذا يجب أن نشعر الطفل بأن ما قام به هو أمر غير محبب أبدا ومرفوض تماما.
  • ضرورة أن تتحلى الأم أو الأب بالصبر قدر المستطاع ويجب أن يعرف جيدا أن سلوك الطفل الغير سوي لن يتغير بين ليلة وضحاها ولكن يحتاج مزيد من الوقت والتدريب والترويج لكي يتم تغيير ذلك التصرف الخطأ.
  • من أهم النصائح التي يجب القيام بها والتي ينصح بها خبراء التخاطب والمختصون في مجال تربيه الطفل أن أفضل سلوك يجب أن تقوم به الأم عند بكاء طفلها بشكل متسمر هو أن تتجاهله تماما.
  • عدم رد فعل الأم أو استجابتها لرغبة الطفل عند البكاء أو تأثرها ببكائه بشكل كبير يجعل الطفل يكف عن البكاء على الفور ويلجأ إلى شرح مشكلته بكل هدوء للأم.

وبهذا نكون قد شرحنا كيفية التعامل مع الطفل العصبي والعنيد والبكاء، وأهم النصاءح التي تساعد في تربيته بطريقة سليمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربة التصفح الخاصة بك. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.