كيف أتعامل مع طفل التوحد ؟

كيف أتعامل مع طفل التوحد ؟

كيف أتعامل مع طفل التوحد ؟

قبل التعرف على كيف أتعامل مع طفل التوحد دعونا نشرح أولا ما معنى كلمة توحد.

كلمة توحد تعني وجود اضطرابات في خلايا المخ عند الطفل والتي بدورها تؤثر على عملية تطور النمو العصبي لدماغ الطفل.

حيث أن مرض التوحد يؤثر على الطريقة التي يتم التواصل بها الأشخاص المحيطين ومن حوله وقدرته على استيعاب الأشياء الموجودة بجوار بصوره طبيعية.

كما أن طفل التوحد يتعرض لبعض المشاكل التي ترتبط بالتفاعل مع المجتمع الخارجي.

ومن الجدير بالذكر أنا مرض التوحد ليس بالمرض الصعب حلها ولكن يمكن علاجها وفقا لاتباع بعض النصائح والتعليمات الخاصة بالطبيب.

كما أن مرض التوحد ينتشر في كثير من الأحيان بين الذكور والإناث ولكن يكثر عند الذكور عن الإناث.

حيث يقال إن مقابل كل طفله يتم إصابتها بالتوحد هناك ثلاثة أطفال من الذكور قد تم إصابتهم بالتوحد.

لذا سوف نتعرف في هذا المقال على كيف أتعامل مع طفل التوحد .

ولكن قبل أن نشرح كيف أتعامل مع طفل التوحد علينا أن نشرح أولا أهم العلامات التي تظهر على الطفل لكي نعرف أنه مصاب بمرض التوحد.

علامات إصابة الطفل بالتوحد

هناك بعض العلامات التي تظهر على الطفل المصاب بمرض التوحد، والتي يتم من خلالها يعرف إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في التفاعل والتوحد أم لا ومن أهم الأمور التي تظهر على الطفل والتي تساعد في معرفة كيف أتعامل مع طفل التوحد ما يلي:

  • أن درجة استيعابه للامور التي حوله تكون أكثر من المعتاد، حيث يستغرق الطفل وقت كبير لكي يفهم ما يطلب منه.
  • نجد دائما طفل التوحد يفضل الجلوس بعيدا عن الآخرين وعن الأطفال المعتاد اللعب معهم.
  • نلاحظ أيضا أن هناك صعوبة عند الطفل في التعامل والتواصل مع الأشخاص الآخرين حيث إنه يهاب الأماكن والأشخاص الغريبة أيضا.
  • يجد الطفل راحته في الهدوء والسكينة والأضواء الخافتة، لذلك فهو ينزعج كثيرا عندما يوجد في مكان به ضوضاء ويشعر كانه مرهق.
  • من أكثر الأشياء التي توضح أصابه الطفل بمرض التوحد هو عدم استيعاب مشاعر الآخرين بسرعة، فعندما يجد الطفل شخص يبكي أمامه لن يستوعب أنه في حاله من الحزن أو البكاء إلا بعد فترة زمنية من الوقت.
  • يقوم الطفل بتكرار الأمور يوميا دون أي تغيير حيث إنه يفعل نفس الأشياء في نفس الأماكن ويكررها بشكل مستمر دون إبداع أو تغيير.
  • سوف نلاحظ أيضا عدم راحة الطفل عند الخروج من المنزل ودائما يفضل البقاء بعيدا عن الأشخاص الآخرين لهذا فهو يمتنع عن اللعب أو اللهو مع الأطفال.
  • سوف تلاحظ أن الطفل منشغلا في فعل شيء واحد كالنظر إلى التابلت أو الكمبيوتر ويفضلها عن بقية الأشياء الأخرى ويظل فترة طويلة يفعل ذلك الشيء.

وبهاذا يكون تعرفنا على أهم الأعراض التي تظهر على الطفل عند إصابته بمرض التوحد.

ولكن قبل التعرف على كيف أتعامل مع طفل التوحد ، دعونا نشرح أولا أهم أسباب مرض التوحد عند الأطفال.

كيف أتعامل مع طفل التوحد ؟

أسباب مرض التوحد عند الأطفال

يعتبر مرض التوحد من أكثر المشاكل التي يصعب على الأطباء تحديد السبب الرئيسي لها حيث يرجح البعض مجموعه من الأسباب التي قد تكون المحور الرئيسي لمرض التوحد والتي من أهمها ما يلي:

  • أن تكون المشكلة عبارة عن اكتساب جينات من الأبوين حيث إن حدوث اضطراب في بعض الجينات عند الأم أو الأب يولد في بعض الأحيان أصابه الطفل بمرض التوحد إذا كان الأب أو الأم قد حمل نفس المرض من قبل.
  • تعاطي الأم أدوية بشكل زائد عن الحد أو تناولها بعض المكملات بصورة كبيرة قد يكون سببا رئيسيا في إصابة أطفالها بالتوحد وخصوصا إذا كانت الأدوية خاصة بمرض التشنج.
  • قد يكون سببا من أسباب أصابه الأطفال بالتوحد حدوث اضطرابات في معدلات الأداء عند الأم وإصابتها بالسمنو المفرطة أو مرض البول السكري.
  •  أهم الأسباب التي يرجعها العديد من الأطباء حول مرض توحد الأطفال هو تقدم عمر الأب والأم عند إنجاب ذلك الطفل المصاب بالتوحد.
  • الإصابة بالحصبة الألمانية قد يكون سببا في بعض الأحيان أصابه الطفل بمرض التوحد.

وبعد أن تعرفنا على أهم أسباب مرض التوحد دعونا نشرح سريعا أنواع اضطراب التوحد عند الأطفال والكبار أيضا قبل التعرف على كيف أتعامل مع طفل التوحد .

اقرأ المزيد: هل تعرف ما هي أضرار الموز للرضع ؟

أنواع مرض التوحد

تتعدد أشكال الإصابة بمرض التوحد حيث إن هناك أكثر من نوع  حيث يوجد:

  • اضطراب التوحد.
  • الاضطرابات المائية الشاملة.
  • متلازمة اسبرجر.

وكل نوع من هذه الأنواع له أعراض معينة وطريقه معينة للتعامل ولكن دون الدخول في تفاصيل أنواع مرض التوحد دعونا نشرح في المجمل كيف أتعامل مع طفل التوحد بطريقة صحيحة.

كيف أتعامل مع طفل التوحد ؟

كيف أتعامل مع طفل التوحد

مرض التوحد كغيره من الأمراض يحتاج إلى وقت كي يتم علاجه ولن يتم التخلص منه بين ليلة وضحاها لهذا ينصح دائما الأبوين بأن يتحلى الصبر لكي يتم علاج الطفل بطريقة صحيحة، والمساعدة في كيف أتعامل مع طفل التوحد .

وسوف نشرح أهم الطرق التي تساعد في علاج طفل التوحد:

  • يجب أن يتم التعامل مع طفل التوحد بطريقه مختلفة عن الأشخاص الطبيعيين حيث إن التعامل معه يحتاج إلى صبر كبير.
  • يصعب على طفل التوحد أن يعبر عن مشاعرة بطريقة صحيحة ولذلك فهو قد يلجا في بعض الأحيان إلى الصراخ أو البكاء.
  • لهذا فعلى من حوله تقبل تلك الفكرة وأن يتم التعامل معه بطريقه لطيفه وترك مساحة له كي يعبر عن مشاعره كما يريد.
  • يجب أن يمارس الطفل المصاب بالتوحد أنشطة مدنية ورياضية أكثر من الأطفال الأخرى لهذا فذهاب الطفل إلى النوادي أو الحدائق العامة أمر جيد جدا، ويساعده في التخلص من مشكلة التوحد بسرعة.
  • إعطاء الطفل المزيد من الحب والعطف أكثر من أي شخص آخر حيث إنه يحتاج في هذه الحالة إلى أن يشعر بأنه محبب من الجميع وأنه مرغوب لدى من حوله لهذا فينصح بأن يتم عناق تلك الأطفال.
  • احترام رغبات الطفل ومساحته الشخصية في حين حيث إن بعض الأشخاص المصابين بمرض التوحد لا يريدون أن يتم لمسهم من قبل أي شخص آخرين.
  • لهذا فإذا كان الطفل لا يرغب في أن يتم لمسه احترم ذلك وابتعد عنه وعبر عن مشاعرك اتجاهه بالكلام فقط.
  • تشجيع الطفل على التواصل مع الآخرين من خلال ترغيبه في ذلك بطرق مختلفة كمشاركته في اللعب.
  • يجب عرض طفل التوحد  على أخصائيين لكي يساعدوه في التخطي من تلك المرحلة، لهذا فيجب عليك عرض طفلك على أطباء متخصصين في ذلك المجال.
  • من أفضل الأشياء التي يمكن تقديمها لطفل التوحد هو مشاركته حصص المهارات الاجتماعية حيث ان لها قدرة  في تحسين الطريقة التي يتفاعل بها الطفل مع المجتمع.
  • يجب مساعده الطفل في اكتساب مهارات سلوكية ووظيفية جديده وتنميه مهاراته بشكل كبير في إذا كان الطفل يحب الرسم فعليك بإحضار أدوات الرسم له ومساعدته في كيفية الإبداع في ما يحبه ويفضله.

وبهذا نكون قد تعرفنا على كيف أتعامل مع طفل التوحد ، وأهم الأسباب التي تؤدي إلى مرض التوحد وما هي أعراضه، يسعدنا أن تشارك برأيك في هذا المقال واترك لنا تعليق إذا كان لديك أي استفسار بخصوص هذا الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربة التصفح الخاصة بك. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.